أنت هنا

تمثل الجمعيات العلمية رافداً من أهم الروافد التي تثري الحياة العلمية في مختلف المجتمعات وتشارك وحدات الجامعة المختلفة في القيام بمسؤوليات الجامعة في خدمة المجتمع، والجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية "جستن" تركز اهتمامها على تنمية الفكر العلمي والنمو المهني المستمر في مجال تخصصاتها وتحقيق التواصل العلمي للأعضاء، إضافة إلى إسهامها في تقديم المشورة العلمية وإجراء الدراسات والأبحاث المتخصصة التي تثري المكتبة التربوية، وعقد اللقاءات التي تثري الجوانب العلمية لدى الأعضاء وتساعد في تأصيل الأمن الفكري والثقافة التربوية المتزنة  للمشاركين.

ولقد انبثقت فكرة إنشاء الجمعية "جستن" لدى مجموعة من رجال التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية إدراكاً منهم لأهمية تكامل الجهود، وتعاون المختصين، في سبيل النهوض بالتربية وعلم النفس، وتعزيز مكانتهما في المجتمع، إضافة إلى ما تمثله الجمعية من قناة اتصال بين هؤلاء المختصين.