أنت هنا

جائزة وزارة التربية والتعليم للتميز

انطلاقاً من دعم وتشجيع أفضل الممارسات والمبادرات التعليمية الخلاقة داخل المؤسسات التربوية, وفي إطار السعي نحو تطوير دور هذه المؤسسات في إحداث تنمية ونهضة وطنية, وتجسيداً لثقافة الجودة في العمل والتميز في الأداء التربوي, جاء إعلان وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية عن تأسيس جائزة سنوية للتميز التربوي تتوسع عاماً بعد عام لتشمل كافة عناصر المنظومة التربوية والتعليمية.

وكانت وزارة التربية بحاجة إلى جهة راعية تشاركها الاختصاص والتوجهات التربوية، فمثلت الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية (جستن) الشريك المثالي في هذا الجانب، حيث وقعت وزارة التربية والتعليم عقد اتفاق مع الجمعية من أجل الإشراف على الجائزة وتنفيذها بشكل كامل، وبناء عليه قامت جستن بجميع الأعمال المتعلقة بالجائزة مثل:

1- تكوين فرق العمل واللجان.

2- بناء معايير وأدلة الجائزة.

3- إنشاء البوابة الإلكترونية (الموقع الرسمي للجائزة).

4- طباعة منتجات الجائزة.

5- التدريب.

6- الإشراف على الحفل الختامي.

7- زيارة الفائزين والفائزات بالمناطق.

وهذا لم يكن يتأتى بدون توفيق الله سبحانه وتعالى، وتفوق الجمعية باختيار الكفاءات والقدرات القادرة على تسيير أمور الجائزة، وكذلك المشاركة الفاعلة والمرنة من قبل وزارة التربية والتعليم.

وقد اختتمت الجائزة دورتها الأولى شهر شعبان الماضي، حيث بلغ عدد المتقدمين للمنافسة على جائزة وزارة التربية والتعليم للتميز في دورتها الأولى قرابة ثمانية آلاف متقدم، وسيقام احتفالية خاصة للفائزين بإقامة احتفال متميز تشرف الجمعية عليه.

وقد تم الاتفاق بين الجمعية السعودية، ووزارة التربية والتعليم على أن تشرف الجمعية على الجائزة لثلاث دورات قادمة بإذن الله تعالى.

وجائزة وزارة التربية والتعليم للتميز هي عبارة عن منحة تقديرية سنوية تقدمها وزارة التربية والتعليم بالمملكة، تستهدف التكريم اللائق لكل من المعلم المتميز والقائد التربوي المتميز من الجنسين, وكذلك للمدارس المتميزة, وذلك تثميناً لجهودهم وتقديراً لأدائهم الإبداعي، ولدفعهم نحو التميز الدائم كنماذج مجتمعية سعودية يُحتذي بها في عصر التميز ومجتمع المعرفة، إضافة إلى تشجيع الممارسات التربوية المتميزة في كافة مؤسسات وزارة التربية والتعليم على مستوى الميدان وإبرازها.